منتدى يسوع حبيبي
سلام المسيح..اهلا وسهلا بك بمنتدى مسيحيي العـــراق والعالم

نموذج 4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نموذج 4

مُساهمة من طرف mohanad في الإثنين يونيو 02, 2008 5:09 pm

نموذج 4
( في ان مريم العذراء هي ام الخطاة ايضا الراجعين الى الرب بالتوبة )

ان بالواجانسه يخبر "في مطلع تاريخه" بانه قد كان في مدينة ريدوليوس في بلاد انكلترا سنة 1430 شاب شريف الاصل، اسمه ارناسطوس، الذي بعد ان وزع جميع الميراث المخلف له عن مورثيه، وكل ما كان يملكه على الفقراء والمحتاجين ، قد ترهب في احد الاديار،حيث كان يجتاز ايامه بسيرة مملؤة من حقيقة روح الكمال الانجيلي، حتى ان رؤساءه انفسهم كانوا يعتبرون فضيلته ويكرمونه، لاسيما لاجل عبادته الخصوصية الحارة نحو والدة الاله، فحدث في تلك الايام ان الطاعون قد دخل المدينة المذكورة، ولذلك قد التجات سكانها الى رهبان ذاك الدير، طالبين منهم تقدمة التضرعات من اجلهم، فرئيس الدير قد رسم على ارناسطوس ان يمضي الى الكنيسة، ويمارس الصلوات امام هيكل العذراء المجيدة باتصال، والا يباين الهيكل الم يحصل على جواب ما من هذه السيدة الجليلة، فالشاب قد تمم ذلك واستمر مدة ثلاثة ايام الى ان فاز اخيرا من البتول القديسة، بانها علمته ان الشعب يتلون بعض صلوات مرسموة منها، لينجوا من الطاعون، كما انهم قد اكملوا ذلك وفازوا بالنجاة تماما، فاتفق فيما بعد ان ذلك الشاب قد فترت حرارة عبادته نحو العذراء المجيدة ، ومن ثم قد وثب عليه الشيطان بتجارب قوية جدا، لا سيما باشياء مضادة العفة، محركا في عقله العزم على ان يهرب من الدير. ومن حيث ان هذا المسكين لم يتجه بالاستعانة نحو ملجا المحاربين، فقبل هواجس ابليس، وعزم على ان يطرح ذاته من احد جدران الدير الى خارج ويفر هاربا، ولكن وفيما هو بهذا العزم مجتاز من رواق الدير، حيث كانت توجد ايقونة لوالدة الاله، فقد خاطبته هذه السيدة من تلك الايقونة قائلة: يا ابني لماذا قد اهملتني. فحينئذ ارناسطوس قد انطرح في الارض امامها مملوا من الانذهال والهلع والندامة معا، واجابها قائلا: الا تنظرين يا سيدتي كيف انني ما عدت اقدر ان احتمل التجارب ، فلماذا انت لم تعييني، فقالت له القديسة : وانت لما تغافلت عن ان تستغيث بي، فلو انك التجات الي واستدعيتني الى معونتك، لما بلغت الى الحال الكائن انت بها، فمنذ الان وصاعدا اتكل علي واستغث بي ولا يخامرك ريب، فارناسطوس قد رجع الى قلايته ولكن قد وثبت عليه التجارب جديدا. ومن كونه لم يهتم في ان يلتجئ الى العذراء المجيدة فقد غلب اخيرا من عدوه الجهنمي، وهرب من الدير، وسلم ذاته لمفاعيل الالام الردية بسيرة كلية الشناعة، مجتازا من فعل خطيئة الى اخرى حتى انه صار قاتلا وناهبا، لانه اشترى فندقا يستقبل فيه الغرباء تحت اجرة بائعا اياهم في النهار قوتا وخمرا، وفي الليل كان يقتل من يمكنه قتلهم ويسلب امتعتهم. ففي ليلة ما قد وجد فيما بين الذين اماتهم على هذه الصورة ابن عم والي تلك البلدة، فهذا الوالي بموجب الدلائل التي حصل عليها في قيام الفحص ولاجل ما اتى ذكره قد حكم على ارناسطوس بالشنق، غير انه في الزمن الذي كان فيه الفحص مقاما قبل ابراز الحكومة، قد جاء الى الفندق شاب ما شريف المقام، وعندما استقبله ارناسطوس قد صمم عزمه على ان يقتله ليلا، كما كان فعل بالاخرين، فلما بلغت الساعة المقصودة منه، دخل سرا الى المسكن الراقد فيه ذاك الشاب ليميته على فراشه، فلم ير الشاب، بل عوضا منه شاهد مطروحا فوق الفراش شخص مخلصنا يسوع المسيح مسمرا على الصليب مملؤا من الجراحات ، الذي قد نظر اليه بعين رؤوفة قائلا له : اما يكفيك يا ناكر الجميل انني قد مت مرة واحدة من اجلك، بل تريد ان تميتني مقتولا بيدك من جديد، فامدد ذراعك سريعا واقتلني ثانية، فحينذ ارناسطوس طفق يبكي بمرارة واجابه قائلا بدموع، هوذا انا يا سيدي امامك، ومن حيث انك استعملت معي رحمة هكذا عظيمة، فانا اريد ان اعود اليك راجعا، قال هذا وحالا خرج من الفندق ليمضي الى الدير ويمارس افعال التوبة، لكن وفيما هو مجتاز قد صادفته خدام الشريعة فمسكوه واتوا به الى القاضي، فلما مثل في ديوانه قد اعترف مقرا بجميع ما كان صنعه، وبقتله كل الذين اماتهم في الفندق، فحينئذ الوالي ابرز ضده حكم الموت مشنوقا. من دون ان يعطيه زمنا ليعترف بخطاياه في منبر سر التوبة، فوقتئذ ارناسطوس التجا الى ام الرحمة مستغيثا بها. فالجلاد اي نعم انه شنقه الا ان والدة الاله قد حفظته في الحياة، وفكته من الحبل وسرحته امرة اياه بقولها له: ارجع الى الدير واعمل توبة. وفي اليوم الذي فيه تشاهد في يدي ورقة توضح ان خطاياك قد غفرت، فحينئذ هيئ ذاتك للموت، فارناسطوس عاد الى ديره، واخبر رئيسه بهذا جميعه، وشرع يباشر افعال التوبة الاشد صرامة، واستمر على ذلك عدة من السنين، الى انه يوما ما راى في يد الطوباوية مريم البتول ورقة غفران، ومن ثم استعد حالا الى الموت، ورقد بالرب بميتة مقدسة.

صلاة

يا مريم الكلية القداسة، ايتها الملكة المسلطة، والدة الاله المستحقة هذه الرتبة السامية الجلال، انني اذ الاحظ ذاتي بهذا المقدار مملؤا من الذل والادران والخطايا، فلم يكن يليق بي ان اتجاسر على التقدم اليك، وعلى ان ادعوك اما لي ولكن لا اريد ان شقاوتي هذه تعدمني التعزية العظيمة، والرجاء الامين اللذين اشعر بهما عندما اسميك امي، فانا اعلم اني مستحق ان تطرديني مقصيا من امامك، الا انني اتوسل اليك بان تتاملي في جميع ما تكبده من الآلام، وما صنعه من اجلي يسوع ابنك، وبعد ذلك اطرديني ان قدرت، فانا هو احد الخطاة البائسين، ولكنني اهنت العزة الالهية اكثر من الاخرين، الا ان الشر قد صار، وفات ما مضى، فالان انا التجى اليك، وانت قادرة ان تعينيني فغيثيني يا امي وساعديني، ولا تقولي لي انك لا تستطيعين اسعافي، لاني اعرف انك قادرة على كل ما تشائين! وتنالين من الهك جميع ما ترغبين، واما ان قلت لي انك لا تريدين ان تعينيني، فقلما يكون عرفيني الى من التجئ لكي يساعدني في حال مصائبي هذه الثقيلة، فانا اهتف اليك والى ابنك بالفاظ القديس انسلموس قائلا: اما انك انت يا مخلصي ترحمني بمغفرتك لي اثامي، وانت يا امي تشفقين علي معينة اياي،واما انكما تقولان لي من هم الاشخاص الاقوى منكما لاستغيث بهم، ومن هم الذين استطيع ان اتكل عليهم، فلا يوجد لا في السماء ولا على الارض احد يمكنني ان احصل منه على رحمة وشفقة اكثر منكما، او يستطيع هو ان يساعدني افضل منكما، فانت هو ابي يا يسوع، وانت هي امي يا مريم، فانتما تحبان من هم اكثر احتياجا، واوفر شقاوة، وتمضيان في طلبهم لتخلصانهم، فانا هو احد الاثمة المستحقين ان يطرحوا في جهنم، بل الاشد قبحا وتعاسة من جميعهم، ولكن لا حاجة بكما لان تجولا ههنا وهنا لتطلباني، بل ولا انا ادعي بانه يلزمكما التفتيش علي، لكني اقدم لكما ذاتي برجاء وطيد في انكما لا تعرضان عني، وتتركاني مهملا منكما، فهوذا منكما، فهوذا اني منطرح على اقدامكما، فاغفر لي يا يسوع مخلصي، وانت يا مريم عينيني امين.

mohanad
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر
عدد الرسائل : 94
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نموذج 4

مُساهمة من طرف ريمون الطوني في الإثنين يونيو 02, 2008 8:03 pm

Sm: Sm:

شكرا على الموضوع المملؤء معاني وعبر وايمان اخ مهند

وكذلك شكرا على الصلاة امنا مريم ترعاك

ريمون الطوني
TOP 1
TOP 1

ذكر
عدد الرسائل : 1640
العمر : 33
العمل/الترفيه : انترنت FastLink في باطنايا
المزاج : عصبي
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cr-iraq.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نموذج 4

مُساهمة من طرف سمير الخياط في الثلاثاء يونيو 03, 2008 4:58 am

شكرا على الموضوع والرب يباركك ويباركنا جميعا امين يا رب

سمير الخياط




سمير الخياط
مشرف
مشرف

ذكر
عدد الرسائل : 286
العمر : 58
تاريخ التسجيل : 12/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نموذج 4

مُساهمة من طرف mohanad في الثلاثاء يونيو 03, 2008 7:55 pm

امنا العذراء تبارك حياتكم

mohanad
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر
عدد الرسائل : 94
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 27/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نموذج 4

مُساهمة من طرف SeeMooN في الخميس يونيو 05, 2008 1:18 pm

الف شكر الك اخ مهند كلك ذوق

_________________

SeeMooN
خادم الرب
خادم الرب

ذكر
عدد الرسائل : 2763
الموقع : مسيحين العراق
تاريخ التسجيل : 30/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cr-iraq.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نموذج 4

مُساهمة من طرف الامير البغدادي في الأربعاء يونيو 18, 2008 8:19 am

مشكووووووووووووووووووور اخوية على الموضوع
تحياتي

الامير البغدادي
عضو نشيط
عضو نشيط

ذكر
عدد الرسائل : 63
العمر : 30
العمل/الترفيه : مدير مركز انترنت
المزاج : توب
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى