منتدى يسوع حبيبي
سلام المسيح..اهلا وسهلا بك بمنتدى مسيحيي العـــراق والعالم

يسرقون مليوني برميل نفط في ستة أشهر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يسرقون مليوني برميل نفط في ستة أشهر

مُساهمة من طرف ashur في السبت أغسطس 08, 2009 5:33 am

تتحري الحكومة المكسيكية في عمليات سرقة النفط من خطوط الأنابيب في ولايتي فيراكروث وتاباسك، والتي بلغ حجمها 2,08 مليون برميل في الستة أشهر الأولي من هذا العام، فيما تقدر الخسائر الناتجة عنها في العام الماضي بأكثر من 660 مليون دولار.

فقد إقتحمت سلطات وزارة الإدارية العامة، مقر مؤسسة النفط المكسيكية "بيميكس" التابعة للدولة، وحجزت علي عشرات الملفات المكتظة بوثائق ذات صلة بشبكة ضخمة لسرقة النفط الخام والمحروقات من منشئات المؤسسة ومرافقها، لتهريبه للبيع داخل الأراضي المكسيكية وخارجها.

وكشفت التحريات التي تلت عملية الإقتحام في 29 يوليو، كشفت النقاب عن 12 عصابة علي الأقل تعمل في سرقة المنتجات النفطية وغشها وبيعها بالتواطؤ مع عاملين بمؤسسة النفط المكسيكية، ما أسفر عن "فتح" وتشغيل سوقا موازية لتجارة المحروقات.

لكن السلطات المكسيكية لم تعتقل أي مشبوه حتي الآن.

كما كشفت التحريات أيضا أن البنزين المسروق، تصدر إلي الولايات المتحدة، وهو ما ينطوي علي تواطؤ مع المسئولين الجمركيين.

ويذكر أن الدستور المكسيكي ينص علي أن مؤسسة النفط "بيميكس" هي الهيئة الوحيدة القائمة علي إنتاج مشتقات الخام وتسويقها وبيعها. لكن المؤسسة تعاني من تفشي الفساد الذي يضاف إلي تقلص عائداتها بسبب إنخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية أساسا.

كما يذكر أن مؤسسة "بيميكس" النفطية تعتبر رمزا وطنيا للمكسيك منذ أن قرر الرئيس لاثارو كارديناس تأميم قطاع النفط في عام 1938. وتساهم المؤسسة بنسبة 33 في المائة من عائدات الدولة.

ويشار إلي أن عمليات سرقة النفط ومشتقاته قد تكثفت بصورة ملحوظة في السنوات الأخيرة، حيث إرتفع عدد حالات السرقة من 110 في عام 2004، إلي 136 في 2005، ثم إلي 220 حالة في 2006، و323 في 2007، و 396 في العام الماضي.

وقد شجع إرتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية علي زيادة عمليات سرقة المحروقات في المكسيك.

كما تحققت مؤسسة النفط المكسيكية "بيميكس" من أن عدد الثقوب التي حفرت في أنانبيب النفط لسرقته، قد بلغ 190 ثقبا في الستة أشهر الأولي من العام الجاري. كذلك أنه تم سرقة 2,08 مليون برميلا منها. وللمقارنة، تنتج مؤسسة النفط المكسيكية 2,6 مليون برميلا في اليوم.

ويشار إلي أن عمليات سرقة النفط تسفر عن خسائر إقتصادية ضخمة للدولة، تقدر بحوالي 660 مليون دولار في عام 2008 وحده.

وللعلم، تشرف "بيميكس" علي تشغيل ست مصافي للنفط في مختلف أنحاء المكسيك، وخط أنانبيب تمتد علي مسافة 8,835 كيلومترا، و 10 خطوط أنابيب نفط طولها 5,197 كيلومترا، لنقل الغاز والخام والمشتقات.

وأكد خورخي ثاركو مدير مجلة "عالم النفط" المتخصصة في شئون البترول، لوكالة انتر بريس سيرفس، أنه "من الصعوبة بمكان لمؤسسة مثل "بيميكس" التعرف علي مصادر الفساد، فقد دأبت علي العمل علي مدي عقود طويلة بإساليب تتسم بإنعدام الشفافية، وبعقلية عدم المحاسبة أو المسآلة".

وشرح أن "العمل علي مكافحة هذا النظام وتلك الأساليب يعادل السعي إلي إختراق جدار من الأسمنت بمجرد دق مسمار".

ويشار إلي أن البرلمان المكسيكي إعتمد في أكتوبر الماضي سلسلة من الإصلاحات الهادفة إلي تحسين إدارة مؤسسة "بيميكس" وتقليص مجالات الفساد وفرص ممارسته.

ومن ضمن التدابير المعتمدة في هذا الإتجاه إعادة تشكيل مجلس إدارة المؤسسة، وتأسيس لجان مراقبة وتدقيق لمراجعة إرساء العطاء والتعاقد والعقود وغيرها. لكن هذه الآليات لم تتشكل بعد رغم إنقضاء نحو عشرة أشهر علي إعتمادها.

وفي هذا الشأن، أقرت وزيرة الطاقة خورخينا كيسيل صراحة يوم 3 أغسطس الجاري أن مكافحة سرقة المحروقات "ستطلب وقتا ومورادا وتكنولوجيات ضخمة ". فقد إستثمرت المؤسسة في الفترة المنصرمة من هذا العام ما يعادل 45 مليون دولارا علي أنشطة مكافحة تجارة المحروقات غير المشروعة.

ashur
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد الرسائل : 30
العمر : 39
العمل/الترفيه : كاتب و استاذ فلسفة و لاهوت
المزاج : ممتاز
تاريخ التسجيل : 07/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى