منتدى يسوع حبيبي
سلام المسيح..اهلا وسهلا بك بمنتدى مسيحيي العـــراق والعالم

أوروبا تخطط لإمتصاص شمس المغرب العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أوروبا تخطط لإمتصاص شمس المغرب العربي

مُساهمة من طرف ashur في السبت أغسطس 01, 2009 8:03 am

وضعت مجموعة من 20 شركة ومؤسسة مالية ألمانية، خطة لتوليد الطاقة الكهربائية في محطات تقام في المغرب العربي، ونقلها لأوروبا لتلبية 15 في المائة من طلبها من الكهرباء في عام 2020. وشدد مسئول بمركز الفضاء الألماني المشارك في دراسة الخطة، علي أنها لا تمثل "إستعمار طاقة جديد للمنطقة العربية".

وتخطط مجموعة الشركات الألمانية لإستثمار نحو 400 مليار يورو (560 مليار دولار) لإقامة المنشئات وتعديل شبكة الكهرباء الأوروبية لتمكينها من إستقبال الطاقة الكهربائية عبر البحر المتوسط.

وتضم المجموعة أكبر مصرف خاص في ألمانيا "دويتش بانك"، وعملاقة الإلكترونيات "زيمنز"، وشركة التأمين الرائدة "موينخينير رويك"، وكبري شركتين للطاقة الكهربائية في ألمانيا "إي.أون" و"آر دبليو إي".

وتشمل الخطط تزويد شمال أفريقيا أيضا بالطاقة الكهربائية التي ستنتجها محطات التوليد التي ستقام علي أراضيها.

وتم وضع هذه الخطة علي ضوء دراسات أجراها "نادي روما" المكون من شخصيات، ومركز الفضاء الألماني التابع للدولة.

وصرح تورستين جيوريك، مدير شركة التأمينات العملاقة "موينخينير رويك" لوكالة انتر بريس سيرفس "نريد إطلاق مشروعا إقتصاديا مشتركا ووضع خططا محددة لمشروع "ديسيرتيك" في العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة".

وبدوره أعلن بيتير لويشخر، رئيس مجلس إدارة شركة "زيمنز" في مؤتمر صحفي في ميونخ، أن الشركة التي يترأسها "ستشارك بصورة مكثفة" في مشروع "ديسيرتيك"، وأن "الطاقة الشمسية النظيفة هي مستقبل زيمنز"، وأن "شركتنا بل والإقتصاد برمته سوف تكون أكثر خضرة بعد الأزمة" الإقتصادية الحالية.

هذا وتشير تقديرات خبراء الطاقة الألمان أن تكلفة الكهرباء المولدة بالطاقة الشمسية في شمال أفريقيا، سوف تبلغ نحو 0,06 يورو للكيلووات/ساعة، فيما يكلف إنتاجها من مصادر أخري حاليا ما بين 0,025 و 0,05 يورو لنفس الوحدة.

فصرح بيرند شويسلير من جريدة الطاقة "فوتون" لوكالة انتر بريس سيرفس، أن "جميع الخبراء تقريبا يتفقون علي أن أسعار الكهرباء سوف ترتفع في السنوات القادمة".

وعن طاقة توليد الكعرباء خلال هذا المشروع، تشير دراسات "نادي روما" ومركز الفضاء الألماني إلي أن إستثمار 400 مليار يورو في مشروع "ديسيرتيك" قادر علي إنتاج 100 ميغاوات بحلول سنة 2050.

وللمقارنة، سوف تكلف محطة "أولكيوتو 3” النووية الجاري بنائها في فنلندا حاليا 5 مليارات يورو لإنتاج 1,6ميغاوات، علما بأن هذه الكلفة لا تشمل نفقات إدارة النفايات المشعة أو معالجة الصعوبات التقنية في المحطة.

وتشمل كلفة محطات توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في المغرب العربي، مد خطوط (كابلات) عالية الكفاءة لنقل الكهرباء إلي أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط.

ووفقا لمركز الفضاء الألماني "سوف تقتصر كلفة مد هذه الخطوط لمسافة 500 إلي 600 كيلومترا، علي (نفقات إضافية) تتراوح بين 10 إلي 20 في المائة" أكثر من غيرها، "ولن تبث إشعاعات إلكترومغنيطية".

ونفي فرانز ترييب من مركز الفضاء الألماني، أن يتعلق الأمر "بإستعمار طاقة جديد للمنطقة العربية"، مؤكدا أن المشروع سيفيد دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، ويدعم مساعي تلبية إحتياحاتها المتنامية من الطاقة من خلال مصادرها الذاتية المتجددة.

هذا ولقد قوبل المشروع بالترحيب من جانب خبراء البيئة، فصرح أندريه بوهلينغ من منظمة "غرين بييس" أن "هذا المشروع واحد من أذكي الردود التي يمكن تقديمها للمشاكل البيئية والإقتصادية العالمية.

وأضاف أنه "يبدو أن جانبا هاما من قطاع الأعمال الألماني قد أدرك أن الوقت قد حان لإستخدام مصادر متجددة للطاقة وللقول: وداعا للوقود الحفري ولمفاعلات الطاقة النووية".

لكن ثمة من يعارض المشروع أيضا. فقد وصف هيرمان شيير النائب الألماني في البرلمان الأوروبي، ورئيس المجلس العالمي للطاقة المتجددة، ورئيس المنتدي البرلماني العالمي لمصادر الطاقة المتجددة، وصف المشروع في حديث لوكالة انتر بريس سيرفس بأنه "مولد (كهرباء) ضخم آخر".

وشدد علي ضرورة التركيز في المقابل علي دعم محطات طاقة شمسية وريحية أصغر حجما، بإعتبارها أكثر فعالية بل ونفعا من ناحية المردودية الإقتصادية، ناهيك عن أنها تتدخر في تكاليف نقل الكهرباء.

وشدد أيضا علي أن محطات الطاقة الشمسية الصغيرة العديدة المنتشرة في ألمانيا حاليا قادرة علي التنافس مع محطات طاقة شمسية في الصحراء، مؤكدا علي أن ألمانيا توشك علي خفض الأسعار بفضل تركيب مجمعات شمسية علي سقوف وواجهات المباني في مختلف أنحاء البلاد.

ومن جانبه إعتبر لارس جوسيفسون، رئيس مجل إدارة شركة "فاتينفول" التي تأتي ضمن كبري شركات الطاقة في أوروبا، ومستشار الأمم المتحدة عن التغيير المناخي، ومستشار رئيسة الحكومة الألمانية أنغيلا ميركل، إعتبر في حديث لوكالة انتر بريس سيرفس أن المشروع" باهظ التكفة".

وقال أن تكلفة نقل الكهرباء من المغرب العربي إلي أوروبا "ستكون مرتفعة للغاية"، معربا عن رأيه بأن "المشروع غير قابل للتنفيذ".(آي بي إس / 2009)

ashur
عضو جديد
عضو جديد

ذكر
عدد الرسائل : 30
العمر : 39
العمل/الترفيه : كاتب و استاذ فلسفة و لاهوت
المزاج : ممتاز
تاريخ التسجيل : 07/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى