منتدى يسوع حبيبي
سلام المسيح..اهلا وسهلا بك بمنتدى مسيحيي العـــراق والعالم

الشباب طاقة خلاقة وينبوع للعطاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشباب طاقة خلاقة وينبوع للعطاء

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 10:53 am

حينما نريد الخوض في مشاكل الشباب وماهية حلولها سواء ما يفرضه أمر الواقع أو ما يحفزه مستوى الطموح تقف أمامنا أسئلة كثيرة وتساؤلات أكثر بدءا بتعريف مفردة الشباب مرورا بمشاكلهم النفسية والاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية والعلمية والجنسية ما يظهر منها وما يبقى طي الكتمان ليتحول فيما بعد إلى قنبلة داخلية موقوتة متى ما أزيح عن التراكم المكتوم السقف الأولي انفجر البركان وإذا ما أيقنا إن أكثر من سدس سكان الأرض هم من الشباب وإن مشاكل الشباب هي مشاكل المجتمع علينا أن نتصور حمم ذلك البركان تصيب من ؟ وحجم أضرارها كم ؟ وعدد المتضررين إلى أين يصل ؟؟؟؟

هذا فضلا عن رؤى المدارس المتخصصة ببحث مشاكل الشباب وحلولها منها المدارس النخبوية ، النفعية ،الواقعية ،المثالية وغيرها... وهناك تقاطع والتقاء في بعض أسس وتوجهات تلك المدارس ولعل أهم المشتركات أو ما اتفق عليه من قبل الباحثين بميدان الشباب وهمومهم ومشاكلهم التي لها أول وليس لها آخر هو عدد من النقاط الأساسية والمهمة التي تشكل بالنهاية دعامة أساسية لنقطة الشروع بحلول جذرية وجوهرية لتلك المشاكل منها على سبيل الحصر لا العد :-



1. سيادة القانون.

2. استقلالية القضاء.

3. الشفافية في الحكم وانفتاح صناع القرار على الشباب والاستفادة من طاقاتهم.

4. مكافحة الفقر والأمية.

5. إتاحة الفرصة أمام الشباب في التمكين السياسي وفي صنع القرار.

6. تعزيز الثقة بالشباب وبناء جيل شبابي واثق من نفسه.

7. رسم مشروع هادف للشباب للعمل على تحقيق أهدافه.

8. فك العزلة عن مشاركة الشباب في الحياة العامة سياسيا واقتصاديا وتنمويا وثقافيا..الخ .

9. تحديث البرامج التعليمية.

10. خطة إعلامية هادفة وواعدة وقادرة على التأثير.

11. تثقيف مدني وتدريب سياسي..

12. السعي لغاية مهمة هي جعل الشباب جزءًا من الحل وليس جزءًا من المشكلة.

13. تعزيز مستواهم ألاقتصادي واكتفائهم ألذاتي.

إذا ما إستطاعت الحكومات تبني ذلك المنهج وتعزيز الثقة بشريحة الشباب وإرساء مفاهيم المواطنة الصالحة وتوجيه طاقة الشباب الخلاقة نحو البناء والخلق والابتكار لأضحى الشباب ينبوع عطاء لا ينضب لبناء الأوطان ولسعادة الإنسان في كل مكان ولما أضحى الشاب العربي فريسة الأفكار الشاذة والمنحرفة ولما اضطر أن يكون طاقة هدم ولقمة سائغة بيد المافيا وطرفا بصنع الجريمة المنظمة وتيهاً بعالم الضلال وفريسة لأحلام اليقظة وقضاء معظم وقته بممارسة العادة السرية لأنه عاطل عن العمل لم توفر له الحكومات فرص عمل لا يستطيع بناء أسرة والزواج بشريكة أحلامه لأنه بلا مال كونه عاطلا عن العمل ليس لديه طموح لان الحكومات لا تثق بالشباب لتسلم القيادة في مواقع العمل أو صنع القرار لذا قتلت من حيث تدري أو لاتدري كل معاني الطموح والمثابرة للوصول والارتقاء إلى الأعلى وأنهكت طاقاتهم بحروب أو جوع أو مستقبل مجهول لذا فتح الشاب العربي عينيه ليجد يوما كئيبا وغدا قاتما ومستقبلا مجهولا وهنا ليس أمامه إلا الانحراف وارض الرذيلة المعبد بالغرائز والمغريات ....في بلدان التحضر الإنساني يستطيع الشاب بعمر أربعين عاماً أن يحكم بلدا جرارا عرارا كأمريكا التي ولاية من ولاياتها الاثنتين والخمسين تعادل قطرا عربيا عريضا ويمكنه أن يمارس السياسة بمناصب رفيعة بعمر العشرينيات والثلاثينيات ....في حين يحاصر الشاب العربي بكل أشكال وأصناف الممنوعات والتنكيل والتشكيك بقدراته إذا ماستره الرب الجليل من قضبان السلطان ...

في مقالي هذا قدمت الحلول على المشكلة ليقيني أنها الأهم حتى وان قفزنا على المسلمات البحثية ولأننا أسرفنا من الوقت العظيم معظمه فلم يتبق فيه متسع لإعادة قراءة ومناقشة المشكلة وجدولتها وإحالتها إلى اللجان الحكومية المقيتة وتسليمها إلى المصائر المعلقة لتدفن كما دفنت جنائن بابل المعلقة.

ختاما أتمنى خالصة أن ينتزع الشباب العربي حقوقهم انتزاعا من حكومات كسولة خاملة كالحكومات العربية وان لا يبددوا وقتهم المعطاء بانتظار صدقات الحكومات العربية المتعبة فكريا ونفسيا والمترهلة سياسيا ولتكن الألفية الثالثة ألفية الشباب بامتياز ومن الله التوفيق

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشباب طاقة خلاقة وينبوع للعطاء

مُساهمة من طرف دلوعه بغداد في الثلاثاء سبتمبر 23, 2008 8:44 pm

ثااااااااااانكيووو فراس عالموضوع .كرستين

دلوعه بغداد
عضو فعال
عضو فعال

انثى
عدد الرسائل : 287
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 29/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشباب طاقة خلاقة وينبوع للعطاء

مُساهمة من طرف زائر في الخميس سبتمبر 25, 2008 9:13 am

شكرآآآآآآآآآآآآآآ


يا غالية

على الرد

تحياتي
فراس

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى